تعازّي الحاره:


لذلك القلب المثقل بالهموم، المطعون المخذول، لذلك الشخص الهزيل ذا العينين الغائرتين.. تعازي الحاره فقد انتهى وقتك هنا
يشعر بروحه الان تودعه من اخمص قدميه حتى تتغلغل عند حنجرته وكأنها تصارع الموت، يشعر بها تخرج ببطىء ، مخذوله جداً يشعر بها وهي تخرج خائبه، مكفوفه الايدي

عيناه بدأت تغلق شيئاً فشيئاً وقبل اغلاقها نظرت نظره اخيره للغرفه المظلمه التي لاتحوي شيئاً سوا الاحزان المركومه هناك والدموع الناضبه على الاريكه، والحسره والندم المجتمعين هناك

مهزوم جداً مرّ شريط حياته مروراً بطيئاً يعذبه ويحرقه من جديد، الايدي الباطشه الوجوه المنافقه الارواح الخبيثه الكلمات الجارحه جميعها قد تكررت على ناظريه مره اخرى

اغُلقت عينا هذا الضعيف، لم يشعر به احد لم يسأل عنه احد، قد خرج خاسراً واغلق الباب خلفه بهدوء

لم يبكِ شخصٌ في عزائه ولم يحضروا الا للوليمه فقط، الغيوم هي الوحيده من بكت تلك الليله،كان يوماً بارداً كبروده وتبلد مشاعرهم

..

اذعر من فكره انني ارحل ولا يشعر بي احد او انني ارحل وانا خائبه في عيناي مقالات من الحزن والخيبه، فيارب عوض كل قلب خذل ولم يشعر به احد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s