سارقٌ مُطمئن:


عيناه دائمة التأهب والتربص وكأنه خائف من أن تضيع فرصته في سرقة كل الآمال،والأحلام التي زرعتها في مخيّلتك بيدٍ ترتعش خوفًا ولسانٍ يبتهل داعيًا أن يحفظ الله لك هذه الغراس وينبتها تباتًا حسنًا،فيمهلك الواقع هنيهة لتنتزع غراسك ولكنك تتشبث بها عبثًا،فيأتي حاثًا خطاه ليستحوذ عليها ويجتثّها أمام ناظريك دون أن تقوى على ردعه..

أفتدرون لمَ هو سارقٌ مطمئن،يسرق في وضح النهار بجرمٍ مشهود دون خوف؟

لأنه متيقّن أن لا أحد يملك الجرأة على تكبيل يديه فيسرقُ هذا ويمهل هذا حتى يُفعِمه بالأمل ثم يستلُّ منجله ويحصد براعم الأمنيات دون أدنى شفقه …فهل يعقل أن يشفق السارق؟

وأكثر من أرحمه هو الخيال الذي يكفكف دمعه آسفًا ومتحسّرًا ليس بوسعه أن يصدّ الواقع الذي كان في أوج قوّته،ولا يملك سوى أن ينظر إلى أرضه الخصبة والزاخرة بالأحلام التي أصبحت بفضل السارق أرضًا جدباء وقاعًا صفصفًا…

وبعد كل هذا الإضطراب والذعر واختفاء الأمن والأمان لا يجد الخيال الواهن حلًا غير حرق محاصيله بيديه قبل أن تُنهب ويُغلِق أبوابه بإحكام آملًا ألاّ تُقتحم.

Advertisements

3 أفكار على ”سارقٌ مُطمئن:

  1. نص رائع مليء بالصور الابداعية و الاقتباسات الجميلة
    كان الغموض سمته البارزه فلم تتبين هوية السارق

    كل نص تكتبينه يظهر التطور الملحوظ في كتاباتك
    رائعة يا حبيبتي 💓

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s